• Français
  • العربية
المبادرة الوطنية للتنمية البشرية
سيدي قاسم

البرنامج الرابع

الدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة

تخصص المبادرة الوطنية للتنمية البشرية مواكبة خاصة للأفراد خلال المراحل الحاسمة من الحياة
الولادة

النساء الحوامل أو المرضعات بالأوساط الفقيرة

الطفولة المبكرة

الأطفال البالغة أعمارهم أقل من 6 سنوات المنحدرين من الأوساط الفقيرة

الطفولة

الأطفال في سن التمدرس

الشباب

الشباب في نهاية مسارهم الدراسي

أربعة محاور ذات أولوية

صحة الأم والطفل: عامل حاسم لتحقيق تنمية متوازنة

صحة الأم والطفل

على الرغم من التطورات الجديدة التي تشهدها بلادنا على مستوى صحة الأم والطفل، فإن تفاوتات هامة لا تزال قائمة، وخاصة بين الوسطين الحضري والقروي وبين مستويي الدخل والتربية.

يتوخى البرنامج الرابع تقليص هذه التفاوتات من خلال المساهمة في الجهود المبذولة من أجل توفير ولوج أفضل للعلاج لفائدة الأم والطفل، وتغيير السلوكيات بغية تقليص عدد الوفيات التي يمكن تفاديها.

في هذا الإطار، ستركز المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالأساس على المساهمة في تقليص الوفيات لدى الأمهات والأطفال حديثي الولادة والأطفال الرضع بالمناطق القروية والبعيدة.

لرفع هذا التحدي، ستعتمد المبادرة على ثلاث رافعات أساسية:

تيسير الولوج إلى الخدمات المتعلقة بالولادة بمراكز مراقبة وخاصة بدور الأمومة.
تقوية العلاجات المخصصة لفائدة حديثي الولادة.
تحسيس الساكنة بهدف تغيير السلوكيات.

تبني الممارسات الجيدة من أجل ضمان تغذية سليمة للأم والطفل

تغذية الأم والطفل

يؤثر سوء التغذية على المؤهلات البدنية والفكرية للأفراد، مما يقلص من نجاعة الاستثمارات في قطاعي التعليم والصحة. في المغرب، %37,5 من النساء الحوامل يعانين من فقر الدم والنقص في المغذيات الدقيقة، كما يعاني 15% من الأطفال من التأخر في النمو.

في هذا الاطار، ستساهم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في تحسين الوضعية الغذائية لدى هذه الفئات و خاصة بالمناطق القروية والبعيدة من خلال ثلاث رافعات أساسية:

تقوية التتبع للوضع الغذائي لدى الفئات المستهدفة.
المساهمة في تحسين العرض الغذائي.
تحسيس الساكنة لتغيير السلوكيات.

التعليم الأولي: مرحلة حاسمة في المسار التربوي

التعليم الأولي

تؤثر التفاوتات على مستوى التعليم بشكل كبير على التنمية البشرية ببلادنا. حسب برنامج الأمم المتحدة الانمائي، فإن التفاوتات على مستوى الولوج للتعليم تتسبب في إحداث 45% من التفاوتات في التنمية البشرية.

إلى جانب ذلك، أضحى من المعروف على أن التعليم الأولي يلعب دورا حاسما في النمو المعرفي والاجتماعي لدى الأطفال ويمكنهم من مواصلة مسارهم الدراسي في أحسن الظروف.

لذلك، يعد العمل على تعميم تعليم أولي ذي جودة عالية ضرورة حتمية لتحقيق التنمية والمساواة. في هذا الإطار، ستساهم المرحلة الثالثة في تعميم التعليم الأولي بالمناطق القروية والبعيدة بشراكة مع قطاع التربية الوطنية.

توفير التعليم الأولي بالمناطق القروية والبعيدة.
الحرص على ضمان جودة التعليم الأولي.
تحسيس الساكنة.

توفير الظروف اللازمة لتحقيق النجاح المدرسي والتفتح لدى الأطفال والشباب

التفتح والتفوق المدرسي

ستواصل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية خلال مرحلتها الثالثة دعمها لمحاربة الانقطاع المدرسي الذي شمل في السنة الدراسية 2017- 2018 أكثر من 200.000 تلميذ.

في هذا الصدد، ستعمل المبادرة من خلال برنامجها الرابع على تشجيع التفوق المدرسي، كما ستقوم بمحاربة الأسباب الرئيسية للهدر المدرسي الذي يرفع من إمكانية الوقوع في خطر التهميش بالنسبة للعديد من الشباب.

في هذا الاطار، ستركز المبادرة على المحاور التالية:

تسهيل الولوج للدراسة عبر تأهيل دور الطالب والطالبة والنقل المدرسي.
تقوية الولوج إلى الدعم المدرسي بالأوساط الفقيرة والمحتاجة.
تيسير التفتح من خلال الأنشطة الموازية.
تحسيس الساكنة.